توجهت نقابة بلدية قابس يوم 09 أفريل الجاري ببيان للرأي العام أعلنت فيه عن مواصلة حراكها الاجتماعي وعن التصعيد فيه بما في ذلك غلق كل مرافق البلدية تدريجيا محملة السلط المركزية مسؤولية كل احتقان بسبب “تماديها في الصمت وعدم ايجاد حل لبلدية قابس”، وفق نص البيان.
وأرجعت النقابة القرار الذي اتخذته الى (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره