اعتبرت 21 جمعية و منظمة حقوقية أن نهج القمع البوليسي الذي استهدف المتظاهرين امس الجمعة يشكل وصمة عار في ذكرى الثورة ويؤشر لسعي السلطة للتحكم في تونس باليات غير ديمقراطية ومدنية لن تؤدي إلا إلى تغذية الغضب تجاه المؤسسة الامنية والى تعميق الأزمة بين المواطنين والدولة
لقراءة المقال كاملا من مصدره