كانت الجندية تغري عبد الناصر بالانضمام إليها، لكنّ أبواب الجيش كانت موصدة أمام أبناء الشعب المصري، فحيث لا يمكن الانتماء إلى الجيش إلاّ إذا كان لديك واسطة. وبعد أن تقدّم في المرة الأولى في عام 1935، ليلتحق بالكلية الحربية جاءه جواب اللجنة أنّ مكانه ليس هنا، فاضطر إلى الالتحاق بكلية الحقوق (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره