قال محمد الناصر، رئيس الجمهورية بالنيابة السابق، رئيس مجلس النواب الأسبق، “إنّ حكومات ما بعد الثورة، ركّزت في اتصالها بالجماهير، على المشاكل اليومية الحينيّة ولم تركّز في المقابل على خطاب بناء المستقبل”، معتبرا أن الأحزاب استعملت الثورة لخدمة مصالحها الخاصّة، “ممّا أدّى إلي الإنحراف بمطالب الثورة إلى غير أهدافها”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره