شدد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال إشرافه على اجتماع المجلس الأمن القومي أمس الاثنين 28 مارس 2022 على أن نتائج الاستشارة الوطنية لا لبس فيها وتم اعتمادها في عدة دول.

وقال رئيس الجمهورية إنه لم يغير الدستور باستشارة وإنما قد تكون نتائجها قاعدة لحوار وطني حقيقي وليس حوارا على شكل الحوارات المزيفة. (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره