تطرّق اللقاء الذي جمع وزير الشباب والرياضة كمال دقيش برئيس المنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة يسري المزاتي إلى سبل دعم رياضيي النخبة من ذوي الإعاقة لإدماجهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى تشريك الأشخاص ذوي الإعاقة في الاستشارة الوطنية من خلال وضع مختصين في لغة الإشارات (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره