أدانت مجموعة من المنظمات والجمعيات، في بلاغ مشترك، اليوم الجمعة،  تدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الرابع من أفريل الجاري، في الشؤون الداخلية التونسية، واعتبرته غير مؤهل لاعطاء دروس في الديمقراطية، “خاصة في وقت تعد فيه تركيا من بين الدول الأكثر استخفافا باستقلالية القضاء، وانتهاكا لحرية التعبير، واعتداءً على الصحفيين والمدافعين عن حقوق الانسان”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره