انتظمت اليوم الاربعاء 02-02-2022 قرب مقر وزارة الداخلية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، و بدعوة من حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، الوقفة الدورية للمطالبة بكشف الحقيقة كاملة حول جريمة اغتيال الشهيد شكري بلعيد، والتي تتزامن مع تظاهرة « أسبوع الاغتيال » التي ينظمها الحزب.
وطالب المحتجون بمحاسبة (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره