أعاد حرائر تونس وأحرارها اليوم 14 جانفي 2022 في الذكرى الحادية عشرة لثورتهم أمجادا، وأظهروا إصرارا على ممارسة حقوقهم وحرياتهم وأبدوا صلابة غير مسبوقة في مواجهة قمع قوات الأمن. وكذّبوا أمام العالم سردية “الشعب مع الرئيس”، وأسقطوا ورقة التوت عن سلطة الانقلاب وكشفوا وجهها السافر.
وإذ تشكر حركة النهضة (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره