اعتبر الحزب الجمهوري أنه لا بديل عن الحوار الوطني الجامع بين كل القوى السياسية والمدنية لرسم ملامح الخروج من أزمة آخذة في الاستفحال يوما بعد يوم في ظل غياب أي رؤية أو قدرة على التصدي لها ومعالجتها.
لقراءة المقال كاملا من مصدره