أصدرت الجمعية الدولية للدفاع عن حقوق الانسان و الاعلام بيانا حول الاوضاع في المؤسسات التعليمية جاء فيه :
“بات واضحا ان المجتمع التونسي مهدد في كل مفاصله و وصل الى حد الفضاء التعليمي، و تنبه الجمعية الدولية للدفاع عن حقوق الانسان و الاعلام لخطورة التجييش الممنهج و الذي تتعمده بعض الاطراف للزج (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره