دعت الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ، بعد التطورات الاخيرة للوضع الوبائي المتصل بفيروس كورونا، وإرتفاع عدد حالات العدوى المسجلة في المؤسسات التربوية، إلى إحترام كل القرارات والتوصيات الصادرة عن وزارتي التربية والصحة وعدم الإنسياق وراء الأصوات التي وصفتها ب”النشاز والخارجة عن المسارات الرسمية”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره