أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي ظهر اليوم الخميس، لدى استقباله سفراء مجموعة الدول السبع بالاضافة الى سفير الاتحاد الاوروبي، أن ” الديمقراطية في تونس مسألة محسومة وأن الاستحقاقات السياسية المقبلة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية تمثل كل منها محطة نحو تكريس نظام ديمقراطي سليم ومستدام يستجيب لتطلعات الشعب التونسي ويضمن حقوقه وحرياته”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره