استنكرت الجامعة العامة للنزل، تنفيذ قرارات هدم وإزالة منشآت على جزء من الشريط الساحلي، وما رافقها من تداول لصور لهذه العمليات على مواقع التواصل الإجتماعي في تونس وفي الخارج، ممّا ألحق اضرارا جسيمة على صورة الوجهة التونسية لدى الشركات السياحية العالمية. 

لقراءة المقال كاملا من مصدره