إعتبر حزب التيّار الشعبي، أن “إجتماع بعض أعضاء مكتب مجلس نواب الشعب المعلّقة أعماله ، ودعوتهم لإستئناف الجلسات العامة للمجلس لإبطال المراسيم ذات الصلة بإجراءات 25 جويلية، يعدّ خطوة للتمرّد على الدولة وفتح باب التنازع على الشرعية”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره