اعتبر إئتلاف صمود، في بيان له اليوم الثلاثاء، أن دعوة مكتب مجلس نواب الشعب، المجمدة صلاحياته منذ 25 جويلية الماضي، لعقد جلسة عامة غدا الاربعاء لإنهاء الإجراءات الاستثنائية، وجلسة ثانية يوم السبت المقبل للنظر في الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية، تعد “تهديدا لأمن البلاد ووحدتها وللسلم الأهلية”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره