قال السياسي أحمد نجيب الشابي “في الذكرى الحادية عشر لانتصار الثورة أحاطت قوة امنية من مختلف الاسلحة بشارع بورقيبة للحيلولة دون التونسيين والاحتفال بذكراها.”
وأضاف “ظل شارع بورقيبة مقفرا وشهدت اطرافه مشادات بين قوات الامن والمتظاهرين
انه لمشهد حزين
وكأن عقارب الساعة تعود إحدى عشر سنة الى (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره