عبر المخرج التونسي ابراهيم اللّطيف، في تدوينة نشرها على صفحته الرّسمية بالفيسبوك، عن غضبه واستيائه بخصوص الأزمة التي يعيشها قطاع السينما والعاملين فيه.

لقراءة المقال كاملا من مصدره