أكد الممثل المسرحي مهذب الرميلي، في تدوينة نشرها على صفحته الرّسمية بالفيسبوك، أن مجموعة من الشباب يبلغ أعمارهم بين 15و20 سنة عمدت إلى اقتحام ملعب الرياضة خلال حصّة التّربية البدنيّة، وقامت بمحاصرة ابنه باستخدام أسلحة بيضاء، في محاولة لطعنه، ممّا خلق فوضى عارمة في صفوف التلاميذ وكافة الإطار التربوي.
لقراءة المقال كاملا من مصدره