أثار اعتراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإثنين باستقلال منطقتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين شرق أوكرانيا وإرساله قوات إليهما، مخاوف من اندلاع حرب جديدة لكن في المقابل تعاطف سكان تلك المدن ومنها ماريوبول مع الماضي الغابر. وفي السياق قالت موفدة فرانس24 مايسة عواد: “يحظى الحشد الروسي على الحدود الشرقية لأوكرانيا وأيضا على حدود بيلاروسيا شمالا بانتباه كبير. وقد سجل خلال ساعات الليل وقوع اشتباكات وقصف طال بعض المناطق في لوهانسك. بدأنا نرى في محيط مدينة دونيتسك أضرارا معينة مثل انقطاع شبكة مياه الشرب”. وأضافت عواد: “في ماريوبول الخاضعة للسيطرة الأوكرانية بالكامل ولكن التي تقع ضمن المناطق المعترف بها (من الجانب الروسي)، رصدنا هواجس من احتمال تقدم الجيش الروسي نحو المدينة وغربا نحو كييف. وهناك أصوات تبدو متعاطفة مع روسيا تحن إلى حقبة الاتحاد السوفياتي”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره