أعلن فيس بوك تخفيف قواعده للسماح بخطاب مناهض “للغزاة الروس” في أوكرانيا، مستثنيا إياه من حظر المحتويات الداعية إلى العنف. أما روسيا فقالت من جانبها إنها ستلاحق ميتا، الشركة الأم لفيس بوك وإنستاغرام،  مشيرة إلى أنها خففت قواعدها بشأن الرسائل العنيفة التي تستهدف الجيش والقادة الروس. والأسبوع الماضي حظرت روسيا فيس بوك على أراضيها ردّا على قرار المجموعة الأمريكية فرض حظر في أوروبا على وسائل إعلام مقربة من الكرملين.
لقراءة المقال كاملا من مصدره