أعلنت السلطات الجزائرية إغلاق المدارس طيلة عشرة أيام ابتداء من الخميس بهدف التصدي لتفشي متحور أوميكرون من فيروس كورونا. وتشهد الجزائر ارتفاعا في عدد الإصابات حيث سجلت الأربعاء نحو 1359 إصابة، وهذا أعلى رقم منذ ظهور الوباء، وثماني وفيات. وأشار وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد إلى عزوف الجزائريين عن التلقيح رغم توفره بأعداد كافية، حيث لم تتعد نسبة التلقيح “11 بالمائة” من إجمالي عدد السكان.
لقراءة المقال كاملا من مصدره