فتحت النيابة العامة الوطنية المعنية بقضايا الإرهاب في فرنسا ثلاثة تحقيقات في “جرائم حرب” بشأن أعمال تسببت بضرر لرعايا فرنسيين في أوكرانيا في أعقاب الهجوم الروسي. وتطال هذه التحقيقات أفعالا ارتكبت في ماريوبول (جنوب أوكرانيا) بين 25 شباط/فبراير و16 آذار/مارس وفي غوستوميل (منطقة كييف) بين الأول من آذار/مارس والثاني عشر منه، وفي تشيرنيغيف (الشمال) منذ الرابع والعشرين من شباط/فبراير. وكُلف المكتب المركزي المعني بجرائم الحرب والإبادة والجرائم ضد الإنسانية (أو سي إل سي إتش) بإجراء التحقيقات.
لقراءة المقال كاملا من مصدره