عودة سفراء السعودية والكويت واليمن إلى بيروت في مؤشر على تحسن العلاقات thumbnail

أصدرت السعودية والكويت واليمن بيانات منفصلة تعلن فيها عودة سفرائها إلى بيروت بعد عدة أشهر من أزمة دبلوماسية طاحنة مع دول خليجية بعد تصريحات أدلى بها وزير لبناني في شهر أغسطس/آب الماضي حول الحرب في اليمن. تعد عودة السفراء مؤشرا على تحسن العلاقات بين الطرفين، وحيا رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي في تغريدة على تويتر تلك الخطوة، وكتب إن لبنان “يفخر بانتمائه العربي ويتمسك بأفضل العلاقات مع دول الخليج”، واصفا إياها بأنها “كانت وستبقى السند والعضد”.
لقراءة المقال كاملا من مصدره