عملية الخضيرة تثير التساؤلات حول حقيقة تهديد تنظيم "الدولة الإسلامية" لإسرائيل اليوم thumbnail

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” عملية الخضيرة التي أودت بحياة شرطية حدود إسرائيلية تحمل أيضا الجنسية الفرنسية وبحياة شرطي حدود من الطائفة الدرزية. المهاجمان يتحدران من قرية أم الفحم العربية الإسرائيلية وكلاهما معروفان بميولهما للجماعة الجهادية، علما أن أحدهما حاول الالتحاق بسوريا عام 2016 إلا أنه تم توقيفه في تركيا وترحيله إلى إسرائيل حيث حوكم وسجن. يأتي هذا الهجوم بعد عملية دهس وطعن في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل قام بها أيضا أحد مؤيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”، فما حقيقة تهديده لإسرائيل اليوم؟
لقراءة المقال كاملا من مصدره