بعد مسيرة دامت ثلاثة عقود، ستتوقف صحيفة “ليبرتي” اليومية الجزائرية الناطقة بالفرنسية الأسبوع المقبل عن الصدور بعد أن قرر صاحبها رجل الأعمال يسعد ربراب إغلاقها. وشهدت الجزائر توقف صحف كثيرة من بينها “لوماتان” و”لاتريبون” و”لاناسيون” على مدى الأعوام العشرين الماضية بسبب ضعف عائدات الإعلانات وانخفاض المبيعات.
لقراءة المقال كاملا من مصدره