مع تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا، يتفحص الصحفي والكاتب، تيم مارشال، الجغرافيا السياسية للمنطقة، والسيناريوهات التي يمكن أن تحدث إذا قرر الرئيس فلاديمير بوتين غزو كييف.

ولفهم التوترات بين الناتو وروسيا بشكل أفضل حول أوكرانيا، يجدر إلقاء نظرة على التاريخ وإلقاء نظرة فاحصة على خريطة.

أثناء الحرب الباردة، تم تقسيم أوروبا إلى حد ما إلى دول الناتو في الغرب وحلف وارسو وهيمنة موسكو في الشرق. لكن بعد الحرب الباردة أراد بلد وراء بلد الانضمام إلى الناتو، واقتربوا من حدود روسيا.


لقراءة المقال كاملا من مصدره