قام مراسل شبكة CNN، فريد بليتغن بزيارة المواقع العسكرية الروسية المهجورة في منطقة تشيرنوبيل التي شهدت أسوأ كارثة نووية في التاريخ، حيث دخل الجنود الروس إلى الغابة الحمراء، المنطقة الأكثر تلوثًا نوويًا على هذا الكوكب، وجلبوا معهم الغبار المشع.

وكشفت مصادر في محطة تشيرنوبل النووية، أن الجنود الروس الذين احتلوا المحطة في بدايات الغزو، ربما تعرضوا لجرعات عالية من الإشعاعات، كما قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه عندما احتلت القوات الروسية الموقع لأول مرة، تسببت الحركة على…

لقراءة المقال كاملا من مصدره