نددت منظمات غير حكومية تونسية بـ “القمع البوليسي” والاعتداء “الهمجي” على الصحافيين والمتظاهرين خلال احتجاجات الجمعة المناهضة للرئيس قيس سعيّد، داعية القضاء لفتح تحقيق في “الممارسات التعسفية التي طالت المئات”. كما دان نادي المراسلين الأجانب في شمال أفريقيا “عنف قوات الأمن على الصحافيين الذين كانوا يغطون الاحتجاجات” والذي بلغ “مستوى غير مسبوق”، داعيا لتحقيق فوري ومؤكدا تعرض مصور للضرب المبرح ومنع آخر من التصوير.
لقراءة المقال كاملا من مصدره