بعد قطيعة دبلوماسية لنحو عام... ماذا ينتظر من لقاء الملك محمد السادس ورئيس الوزراء الإسباني؟ thumbnail

يقوم رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الخميس بزيارة للمغرب بدعوة من الملك محمد السادس، هي الأولى من نوعها عقب دخول المملكتين في قطيعة دبلوماسية، استمرت قرابة العام على خلفية قضية زعيم البوليساريو إبراهيم غالي. وتأتي هذه الزيارة، التي توصف بـ”التاريخية”، بعد إعلان مدريد دعمها لمقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء الغربية، وهو ما أعاد الدفء للعلاقات بين البلدين. ويرتقب أن يعقبها استئناف الرحلات البحرية بين الضفتين، واستعادة العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية عافيتها بشكل كامل، بل يعتقد مراقبون أن هذه العلاقات ستشهد تطورا أكثر في المرحلة المقبلة.
لقراءة المقال كاملا من مصدره