تتمتع النائبة المالطية في البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا بحظوظ كبرى لتصبح أول امرأة تترأس البرلمان الأوروبي منذ 20 عاما. لكن مواقف النائبة المالطية المناهضة للإجهاض قد تكبح حماس البعض من احتمال فوزها المتوقع بهذا المنصب بعد تصويت البرلمان الأوربي الثلاثاء. وتولت ميتسولا بحسب القانون الداخلي للبرلمان، رئاسة هذه الهيئة بالوكالة بعد وفاة رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي دافيد ساسولي في11 من كانون الثاني/ يناير الجاري. 
لقراءة المقال كاملا من مصدره