دفع علي محمد علي عبد الرحمن القائد السابق لميليشيا الجنجويد المتحالفة مع الحكومة السودانية خلال ذروة الحرب في دارفور عامي 2003 و2004، ببراءته من عشرات التهم المتعلقة بجرائم حرب أمام المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء. وهذه أول محاكمة عن الأعمال الوحشية في المنطقة السودانية بعد قرابة 20 عاما من عنف واسع النطاق أودى بحياة مئات الآلاف.
لقراءة المقال كاملا من مصدره