جدد حزب النهضة دعوته إلى التظاهر للاحتفال بـ”ذكرى الثورة” بالرغم من إقرار السلطات التونسية منع التجمعات. ودخلت البلاد في نفق مظلم بعد أن أقر الرئيس قيس سعيّد في 25 يوليو 2020 حزمة قرارات، حيث أعفى رئيس الحكومة وعلق عمل البرلمان. وسريعا ما اندلعت احتجاجات مؤيدة وأخرى معارضة. كما أقال سعيّد عددا من الوزراء وأصدر تدابير استثنائية تعزز صلاحياته على حساب الحكومة، ثم كلف نجلاء بودن بتشكيل حكومة جديدة. ومؤخرا أعلن سعيّد عن تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة وعن خارطة طريق للخروج من الأزمة. عودة على أهم محطات الأزمة السياسية في البلاد.
لقراءة المقال كاملا من مصدره