في هذه الفترة بالذات كان يفترض ان تكون منتخبات الاصاغر والصغريات والوسطيات في تربصات اعدادية والادارة الفنية تعمل كخلية نحل من اجل توفير ظروف نجاح هذه الاصناف من المنتخبات الوطنية في مختلف مشاركاتها العربية والمتوسطية والإفريقية تمهديا للمشاركات العالمية لهذه الاجيال الشابة لكن يبدو ان الوضع اصبح (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره