رغم أهمية اللقاء والنتيجة التي حققّها منتخبنا الوطني أمام نظيره الزمبي الأسبوع الفارط إلاّ أنّ الحدث لم يستحوذ كثيرا على إهتمام الشّارع الرّياضي في الصّفحات والمواقع «الفايسبوكية» بقدر ما كانت الأنظار والتفاعلات موجّهة إلى الصّراع الدّائر بين الجامعة التونسية لكرة القدم ووزارة الإشراف خاصة مع صدور (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره