كان الأسبوع المُنقضي حَافلا بالأحداث. فقد تجاوز المنتخب عقبة زمبيا وانتزع بطاقة العبور إلى المحطة الختامية من تصفيات المونديال. وفي الأثناء، خطفت عودة «روجي لومار» إلى سوسة الأضواء. وأعاد هذا القرار الأمل لأحباء النجم الذين يراهنون كثيرا على الشخصية القوية ل «الجنرال» لتحقيق الاقلاع. هذا طبعا بعد (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره