“كان يا ما CAN . وفي النهاية طاح ال CAF على ظلو “. وتم إقرار الهزيمة وانتهت الحكاية. وعدنا الى مربع هزائمنا الثورية الجمّة في الرابع عشر من جانفي الذي اختلف في شأنه القوم بين من يعتبره بالحساب التقليدي دخول الليالي السود. ومن يعتبره بحساب ” شيلا بيلا ” …
التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره