مازال الوضع يبعث على القلق في النادي الصفاقسي. ذلك أن اللاعبين يواصلون الاضراب عن التمارين والأحباء يتمسكون بالاعتصام بمركب النادي في انتظار رحيل المنصف خماخم وجماعته. وفي المقابل غاب رجالات النادي ولم يعبروا عن استعدادهم لاخراج النادي من الوضع الكارثي الذي تردى فيه. وقد بان جليا أن الدعم المادي (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره