تحاول الجالية العربية المقيمة بالدول الأوروبية خلال شهر رمضان أن تحافظ على تقاليد بلدانها الأصلية، وذلك من خلال تحضير أشهر الأطباق التقليدية المعروفة، إلا أن الحرب الأوكرانية وتداعياتها السلبية على أسعار المواد الغذائية قد أثر على هؤلاء وحرمهم من أطعمة كانوا يحرصون على إعدادها في الشهر (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره