قرر المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي إبقاء المديرة العامة كريستالينا غورغييفا في منصبها. ويأتي هذا الإعلان في خضم اتهامات تطالها إثر تحقيق أجري من لجنة الأخلاقيات في البنك الدولي خلص إلى أنها كانت من بين كبار المسؤولين الذين ضغطوا على موظفين في البنك لتغيير بيانات لصالح الصين.
لقراءة المقال كاملا من مصدره