قامت جريدة بتاريخ 5 أفريل 2022 بذريعة تحليل القوائم المالية للبنك العربي لتونس (ATB) للسنة المالية 2021 بالتهجم على البنك وأقل ما يمكن قوله حول هذا “التحليل” أنه لهواة لا يتقنون أبجديات القطاع البنكي، بل إنها تحاليل خاطئة هدفها الوحيد تصفية حسابات.
إنّ تحرير هذا المقال مراده تشويه سمعة البنك (…)
لقراءة المقال كاملا من مصدره